الرجل الذي وضع معايير الصحافة، وتسير عليها الصحف منذ 50 عاماً: فهمتموني غلط!

الأخبار التشاؤمية تجعل المستمعين يشعرون بالعجز، ويكونون أقل احتمالاً للمشاركة في حل المشكلات العالمية.

تم النشر  1,511 مشاهدة آخر تحديث منذ 8 أشهر

قال الأكاديمي الذي كان أول من حدَّد معايير الصحافة وجوهر الصحافة الإخبارية، إنَّ وسائل الإعلام أساءت فهم عمله، وأصبحت شديدة السلبية والإثارة والتخاصمية. وأشار إلى الأخبار لو استمرت في عكس العالم بهذه الطريقة العدائية، فإنها سوف تُولِّد سلبيةً قصوى و»توتراً متزايداً بين المركز والأطراف عالمياً ومحلياً على حدٍّ سواء».

وهو ما أكدته الدراسات الأكاديمية الحديثة التي خلصت إلى أنَّ الأخبار التشاؤمية تجعل المستمعين يشعرون بالعجز، ويكونون أقل احتمالاً للمشاركة في حل المشكلات العالمية.

وأوضح يوهان غالتونغ، الأستاذ الجامعي النرويجي الذي كتب بحثاً علمياً رئيساً منذ أكثر من 50 عاماً مضت، أدرج فيه عدداً من العوامل، منها الصراع والآنية، بوصفها سمات مميزة للتقارير الإخبارية، إنَّ عمله كان المقصود من ورائه أنه يكون تحذيراً لا مرشداً.  

وأشارت صحيفة The Guardian البريطانية إلى أن دراسة غالتونغ أدرجت، عام 1965، معايير الصحافة التي يبدو أنها تُشكِّل أساس التقارير الإخبارية، واكتشفت أنه على الرغم من أهمية عاملي الأهمية والحداثة، فإنَّ الإثارة والصراع كانا مهمَّين بالقدر ذاته. ومنذ ذلك الحين ودراسة غالتونغ هذه يُنظَر إليها على أنها المعيار الذهبي للصحافة الإخبارية.


infoclear

ردة فعلك؟

2
2
1
1
1
1
1
1
1
0 تعليقات

  • الرجل الذي وضع معايير الصحافة، وتسير عليها الصحف منذ 50 عاماً: فهمتموني غلط!
  • ليث علوش